مساحة إعلانية

أسباب وأعراض سرطان الكبد وعلاجة

سرطان الكبد
17

سرطان الكبد

الكبد هو أكبر غدة في جسم الانسان ، ويقوم الكبد بدور في غاية الحيوية فلن يتمكن اي شخص من البقاء حيا اذا توقف الكبد عن أداء دوره لأكثر من 24 ساعة ،يعتبر الكبد بمثابة الفيلتر في جسم الانسان ، وتصل وظائف الكبد لأكثر من 500 وظيفة ، أي خلل يطرأ على إحدى تلك الوظائف يظهر أثرها سريعا عل الجسم ، فهو مسؤول عن تنظيم جميع عمليات الجسم الأخرى .

وظائف الكبد واهمها

التخلص من السموم والميكروبات وفضلات الخلايا .
تنظيم مستوى السكر في الدم .
يفرز الكبد كذلك العديد من الهرمونات الهامة لجسم الإنسان .
تكوين مادة الصفراء التي تساعد على هضم الدهون وكذلك افراز العديد من الإنزيمات الهامة .
تصنيع كرات الدم الحمراء .
الكبد هو المسؤول الأول عن عملية الأيض والتمثيل الغذائي .

سرطان الكبد :-

من المعروف أن خلايا الجسم تتجدد باستمرار ، حيث يتم استبدال الخلايا
القديمة بأخرى جديدة عن طريق عملية انقسام الخلايا ، ولكن قد يحدث أن تنقسم بعض الخلايا نتيجة خلل جيني في حمضها النووي انقساما خارجا عن السيطرة بعيدا عن الإطار الطبيعي لعملية الانقسام ، وتبدأ تلك الخلايا في غزو أنسجة الجسم وتدمير الخلايا الطبيعية ، هذه هي آلية نشأة السرطانات بشكل عام ، وسرطان الكبد لا يخرج عن تلك الصورة .

أنواع سرطان الكبد :-

شأنه شأن كل أنواع السرطان الأخرى ينقسم سرطان الكبد إلى ، سرطان أولي حيث تبدأ الاصابة من خلايا الكبد نفسها ، وسرطان ثانوي يحدث نتيجة انتقال خلايا سرطانية من ورم موجود مسبقا في منطقة أخرى بالجسم عن طريق الدم ليستقر في الكبد ، ثم تبدأ في الانقسام والتكاثر لتكون بؤرة سرطانية جديدة في الكبد .

أسباب سرطان الكبد :-

ليس هناك سبب علمي واضح و مباشر لسرطان الكبد حتى الآن ، ولكن هناك مجموعة عوامل ولوحظ اقتران بعضها بالاصابة بسرطان الكبد ، هذه العوامل هي :
1. إلتهاب الكبد الوبائي ، يعتبر إلتهاب الكبد الوبائي بنوعيه بي وسي هو السبب الرئيس وراء الاصابة بسرطان الكبد ، فهو مسؤول وحده عن 80% من حالات الاصابة بسرطان الكبد .
2. تليف الكبد ، والذي يحدث نتيجة الوصول لمرحلة متقدمة من اﻹصابة بالالتهابات الكبدية وكذلك الافراط في تناول الكحوليات .
3. الألفاتوكسين ، هو عبارة عن مادة كيميائية شديدة السمية للكبد ، تفرزها بعض الفطريات الموجودة عادة في الحبوب أو الخضروات الملوثة ، وتسبب هذه المادة طفرات جينية تؤدي لتكون خلايا سرطانية ، وتزداد احتمالت الاصابة جدا في حالة اجتماعها مع إلتهاب الكبد الوبائي .
4. السكري ، الأشخاص المصابون بالسكري تترتفع لديهم إحتمالات الإصابة بسرطان الكبد .
5. كذلك السمنة المفرطة والتدخين بشراهة من الأشياء التي تزيد من احتمالات الاصابة .

أعراض سرطان الكبد :-

في الغالب لا تظهر أية أعراض فى المراحل المبكرة من الإصابة ، لكن عند تقدم المرض تظهر على المصاب الأعراض التالية :
1. اليرقان ويتمثل في تحول الجلد والعين للون الأصفر الشاحب .
2. يشعر المريض بوجود انتفاخ في المنطقة أعلى يمين البطن مع الشعور بالألم في ذات المنطقة .
3. يشعر المريض بفقدان الشهية وكذلك يعاني من فقدان وزن ملحوظ ومتسارع .
4. الشعور بالإرهاق والإعياء وعدم القدرة على بذل مجهود وخمول دائم .
5. كذلك يبدو البراز شاحبا ويشبه الطباشير .

تشخيص سرطان الكبد :-

  • يمكن للطبيب اكتشاف الإصاية بسرطان الكبد بعدة طرق منها :
    فحوصات الدم ، فعن طريق تحليل دم معين يمكن قياس نسبة بروتين تفرزه الخلايا السرطانية ، فعند ارتفاع مستوى تلك البروتينات فهذا يشير لوجود سرطان بالكبد.
  • الفحص بالموجات فوق الصوتية ، يتميز هذا الفحص بأنه يمكن من اكتشاف الأورام بينما لايزال حجمها صغيرا .
  • الفحص بالاشعة المقطعية وأشعة الرنين المغناطيسي .
  • أو عن طريق أخذ عينة من الكبد وفحصها فحصا دقيقا .

علاج سرطان الكبد :-

تختلف طريقة العلاج تبعا لاختلاف نوع الاصابة ومدى تقدمها وسن المريض وحالته الصحية ، و من ضمن العلاجات المتبعة في التعامل مع سرطان الكبد ما يلي :

  • الجراحة ، تتميز خلايا الكبد بقدرتها على التجدد لذلك يمكن استئصال الجزء المصاب بالسرطان من خلال عملية جراحية و أحيانا يتم استئصال الكبد بالكامل وزرع آخر مكانه ،اإلا أن هذا الأمر لا يناسب كثير من الحالات نظرا لظروفهم الصحية .

الحقن الشرياني للكبد

وهو طريقة جديدة يمكن من خلال الأشعة التداخلية الوصول للبؤرة السرطانية داخل الكبد عن طريق القسطرة ومن ثم حقن الورم بمواد كيميائية تقتل الخلايا السرطانية وتوقف نموها وكذلك اغلاق الشريان المغذي لها ، أو بزرع جزيئات مشعة متناهية في الصغر داخل الورم بنفس الطريقة لا يتعدى مدى اشعاعها المليمتترات تقوم بتدمير الخلايا السرطانية .

العلاج الإشعاعي للكبد

  •  لا يمكن اللجوء إليه إلا في حالات قليلة نظرا لتضرر خلايا الكبد من اﻹشعاع بصورة كبيرة .
    التردد الحراري ، باستخدام إبرة رفيعة جدا يتم ادخالها عن طريق الجلد إلى داخل البطن ، حيث توجه بواسطة الاشعة المقطعية حتى تصل الى داخل الورم حيث يتم تمرير تيار كهربي له تردد عالي يؤدي إلى حركة سريعة للأيونات الموجودة في نسيج الورم ينتج عنه حرارة عالية تؤدي إلى حرق الورم .
  • وأخيرا ألفت الانتباه إلى أنه قد توصل الباحثون لعلاجات جديدة ستحقق طفرة في علاج السرطانات بشكل عام وسرطان الكبد بشكل خاص لكنها لازالت قيد التجارب .

جمع وتدقيق / الصافي حسن

اشتركي مجاناً بنشرة أنا لوزا لتصلك مختاراتنا المميزة على بريدك
اشتركي مجاناً بنشرة أنا لوزا لتصلك مختاراتنا المميزة على بريدك
استكشفي عالم الأزياء والمشاهير واللايف ستايل أولاً بأول !

التعليقات متوقفه

هذا الموقع يستخدم ملفات كوكيز لتعزيز تجربتك وزيارتك لموقعنا موافق المزيد