مساحة إعلانية

إختلاف الانسان وأعضائه لابن سيرين

إختلاف الانسان وأعضائه
39

إختلاف الانسان وأعضائه: وحكي أنّ رجلاً أتى ابن سيرين فقال رأيت كأنّي قابض على لحية
عن وقرضتها حتى استأصلتههافقال إنك تأكل ميراث عمك ولا يكون له وارث غيرك
فإن تناولت منها شيئاً ورثت بقدر ذلك ومن رأى أنّ لحيته بيضاء براقة نال عزاً وجاهاً
واسماً وذكراً في البلاد لأنّ لحية إبراهيم عليه السلام كانت بيضاء فإن رأى أنها شمطاء
فإنّه يصيب جاهاً ووقاراً فإنّ رأى أنّه أشد سواداً وأحسن مما كانت في اليقظة وكانت سوداء في اليقظة
فإنّه يصيب هيبة وعزاً وجاهاً وجمالاً فإن رأى أنه شابت وبقي من سوادها شيء فإنّه وقار فإن لم يبق
من سوادها شيء فإنّه يفتقر ويذهب جاهه وأتى ابن سيرين رجلِ فقال رأيت أنّ لحيتي بيضاء وأنّي أخضبها
فلا يعلق بها الخضاب وكان الرجل شاباَ أسود اللحية فقال البياض نقص من ملكك
وأنت تريد ستره وقد علم به قال صدقت

وأما العنْق فموضع الأمانة وزيادتها زيادة في الدين وأداء الأمانة ونقصانها نقصان في أداء الأمانة
فإن رأى كأنّ فى عنقه حيه مطوقة فإنّه لا يزكي ماله لقوله تعالى ” سَيُطًوّقُونَ مَا بَخِلُوا بِهِ يَوْمَ القِيَامَةِ ”
فإن رأى كأنّ ودجيه انفجرا دماً فإنّه يموت فإن رأى الإمام في عنقه غلظاً فهو قوته في عدله وقهره لأعدائه
والغلظ في القفا قوة علىِ ما قلّده الله وحسن القفا يدل على الفرار والهرب وشعر القفا يدل على أنّ له مالاً وعليه
مال وحلق القفا أداء الأمانة وقضاء الدين فإن رأى كأنّ لا شعر عليه دل على إفلاسه ورأى رجل كأنّ عنقه لا بطويل
ولا بقصير فقص رؤياه على معبر فقالط إن كنت سيئ الخلق حسن خلقك، وإن كنت شجاعاً ازدادت شجاعتك
وإن كنت رديء الطبع كرمت.

 

إختلاف الانسان وأعضائه في المنام

وأما العاتق فصديق أو شريك أو أجير وكتفه امرأة ومنكبه زينته وجماله وطيشه فما رأى بهما من حال
أو حدث فهو بهؤلاء وقيل إذا كانت العواتق غلاظاً حسنة اللحم دل على رجولة وقوة في الأعمال ويدل
في المحبوسين على طول اللبث في الحبس حتى يمكنهم أن يحملوا ثقل قيودهم فإن رأى كأنّ في عاتقيه
عله فإنّه يدل على مرض الإخوة أو موتهم لأنّ العاتقين إخوان ورأى رجل كأنّه يريد أن يرى أحد كتفيه
فلا يقدر على ذلك فعرض له أنه انعورذلك بالواجب لأنّه لم يقدر أن يرى الكتف في جانب العين العوراء.

وأما اليد اليمنى فسبب لمعاش الرجل وماله وإحسانه وطول اليد في التأويل للوالي ظفر وللتاجر ربح وللسوقي
حذق وقيل إنّ طول يدي الإمام وقوتهما يدل على قوة أعوانه وزيادة عمره ورؤيته عظمهما زيادة في ماله
فإن رأى كأنّهما تحولتا رخاماً طال عمره في سرور وقيل صحة اليدين في التأويل وحسنهما يدل على حسن الأخذ
والإعطاء وقيل اليمنى تدل على الأقرباء من الرجال واليسرى تذل على النساء منهما فإن رأى كأنّه فقد إحدى يديه
فإنّ ذلك يدل على فقد بعض أقربائه بغيبة أو موت فإن رأى كأنّه أدخل يده تحت إبطه فأخرجها ولها نور
فإنّه ينال علماً إن كان من أهله أو ربحاً إن كان تاجراً وإن خرجت ولها نار فإنّه ينال قوة وغلبة وعزاً
في أمره الذي يتعاطاه وإن أخرجها ولها ماء فإنّه مال.

 

إختلاف الانسان وأعضائه

وأما اليد الزائدة مع اليدين فإنّها زيادة دولة وقوة وتدل على ولد أو قدوم غائب أو يولد له أخ فإن رأى كأنّه أعسر
فإنّه يعسر عليه أمره فإن رأى أنّه يعمل بيده اليسيرى على جهد منه نال حاجته أخيراً وبسط اليدين يدل على السخا
فإن رأى كأنه يمشي على يديه فإنه يعتمد في أمره على بعض أقربائه فإن رأى كأنه يبصر بيديه كما يبصر بعينيه
فإنّه يكثر ملامسة من يحرم عليه ومن رأى كأنّ يده اليمنى كلمته كلاماً حسناً فإنّ معيشته تحسن فإن رأى كأن الشمال
كلمته بالخير شكرته أقاربه وإن كلمتاه أو إحداهما بالتوبيخ دل ذلك على سوء فعله فإن رأى كأنّ يمينه من ذهب مات
شريكه أو امرأته ومن ريئت يده تحولت يد سلطانه فإنّه ينال سلطاناً وجري على يديه ما جري على يد ذلك السلطان
من عدل أو جور فإن رأى كأنّ له جناحين ولد له ابنان.

وأما العضد فإنّه أخ فمن رأى في عضده زيادة فهي صلاح أمر أخيه أو ابنه البالغ ومن رأى في عضده نقصاناً
فهو مصيبة فيهما بقدر النقصان والزيادة ورأى إنسان كأنّه نقص العضد فقص رؤياه على معبر
فقال تصير قليل العقل كثير الزهو.

 

وأما الساعدان في التأويل فقريبان أو صديقان مثل الأخ والولد البالغ ينتفع منهم ويعتمد عليهم
فإن رأى رجل امرأة حاسرة الذراعين فإنّها الدنيا لحديث النبي صلى الله عليه وسلم ليلة المعراج
والذراع إذا ألمت فإنّها تدل على حزن وبطلان الأشياء التي تعمل باليد وعلى عدم الخدم والشعر
على الذراعين دين.

وانبساط الكف سعة الدنيا وانقباضها ضيق الدنيا والشعر على الكف دين وحزن
وقيل هو مال ينبو عن يده والشعر على ظاهره الكف ذهاب مال.

وأما الأصابع فولد الأخ على القول الذي قيل أنّ اليد أخ وتشبيكها من غير عمل بها ضيق اليد والاشتغال
بشغل أهل البيت وبني الأخوة بأمر قد حزَّبهم يخافون منه على أنفسهم وقد تظاهروا في دفعه وكفايته

 

إختلاف الانسان وأعضائه

وقيل أصابع اليد اليمنى هي الصلوات الخمس والإبهام صلاة الفجر والسبابة صلاة الظهر والوسطى
صلاة العصر والبنصر صلاة المغرب والخنصر صلاة العتمة وقصرها يدل على التقصير والكسل
فيها وطولها يدل على محافظته على الصلوات وسقوط واحدة منها يدل على ترك تلك الصلاة
ومن رأى إحدى الأصابع موضع الأخرى فإنّه يصلي تلك الصلاة في وقت الأخرى فإن رأى كأنه عض
بنان إنسان دل على سوء أدب المعضوض ومبالغة العاض في تأديبه فإن رأى كأنّه يخرج من إبهامه اللبن
ومن سبابته الدم وهو يشرب منهما يباشر أم امرأته أو أختها وفرقعة الأصابع تدل على كلام قبيح بين أقربائه
فإن رأى الإمام زيادة في أصابعه كان ذلك زيادة في طمعه وجوره وقلة إنصافه.

وأصابع اليد اليسرى أولاد الأخ والأخت والأظافير مقدرة الرجل في دنياه وبيض الأظفار يدل على سرعة الحفظ
والفهم ورؤية الأظفار في مقدارها صلاح الدين والدنيا والمعالجة بها دليل الاحتيال في جمع الدنيا وطولها مع حسنها
مال وكسوة وإعداد سلاح لعدو أو حجة أو مال يتقي بذلك شرهم وطولها بحيث يخاف انكسارها دليل على تولي غيره
إفساد أمر بيده لإفراطه في استعمال مقدرته فإنّه يخرج زكاة الفطر فإن رأى كأنّ شيخاً أمره بقلمها
فإن وجده يأمره بالقيام بتعهد نفسه وصيانة جاهه.

وخضاب أصابع الرجل بالحناء دليل على كثرة التسليح وخضاب أصابع المرأة بالحناء
يدل على إحسان زوجها إليها فإن رأى كأنّه خضبتها فلمٍ تقبل الخضاب فإن زوجها لا يظهر حبها
فإن رأى الرجل كفه مخضوبة خضاباً وحشاً نال كداً في معاشه فإن كانت يده اليمنى مخضوبة خضاباً
وحشاً دلت رؤياه على أنّه يقتل رجلاً فإن رأى كأنّ يديه مخضوبتان بالحناء فإنّه يظهر ما في يده من خير
أو شر أو من ماله أو من مكسبه أو صناعته فإن رأى يديه منقوشتين بالحناء فإنّه يحتال حيلة من البيت
ليصرف بعض أثاث البيت في نفقته لقلة كسبه ويشمت به عدوه ويناله ذل فإن رأت امرأة يدها منقوشة
فإنه تحتال لزينتها في أمر هو حق فإن كان النقش بالطين دل على كثرة تسبيحها فإن رأت نقش يديها
قد اختلط بعضه ببعض أُصيبت بأولادها.ته.

 

 

اشتركي مجاناً بنشرة أنا لوزا لتصلك مختاراتنا المميزة على بريدك
اشتركي مجاناً بنشرة أنا لوزا لتصلك مختاراتنا المميزة على بريدك
استكشفي عالم الأزياء والمشاهير واللايف ستايل أولاً بأول !
التعليقات
جاري التحميل...

هذا الموقع يستخدم ملفات كوكيز لتعزيز تجربتك وزيارتك لموقعنا موافقالمزيد