مساحة إعلانية

الجزء الثامن فى تفسير الاحلام و إختلاف الإنسان وأعضائه لابن سيرين

12

والخصيتان عري الأعداء التي يصلون بها إليه فإن رأى خصيتيه قطعتا من غير أن ينتنا أو ينالهما مكروه فإنّ أعداءه يظفرون بقدر ما نيل من خصيتيه ولو رأى أنّ خصيتيه عظمتا أو لهما قوة فوق قدرهما فإنه يكون منيعاً لا يصل إليه أعداؤه بسوء وربما كان انقطاعهما انقطاع الإناث من الولد إذا كان في الرؤيا ما يدل على الخير لأنّ الخصيتين هما الأنثيين والبيضة اليسرى يكون الولد منها فإن رأى أنّها انتزعت منه مات ولده ولم يولد له من بعده فإن رأى أنّه وهبها لغيره بطيبة نفس منه وبانت منه فإنّه يولد له ولد لغير رشد وينسب الولد إلى غيره فإن رأى أنّ خصيتيه في يد رجل معروف فإنّ ذلك الرجل يظفر به فإن كان الرجل شاباً فهو عدوه ومن رأى أنّه آدر فإنّه يصيب مالاً لا يؤمن عليه أعداؤه ورأى رجل كأنّ له عشرة ذكور وليست له خصية فقص رؤياه على معبر فقال له يولد لك عشر بنين ولا يولد لك أنثى

وأما العانة فنقصانها صالح في السنة وزيادتها مال وسلطان يناله من جهة رجل أعجمي فإن رأى كأنّه نظر إلى عانته فلم ير عليها شعراً كأنّه لم ينبت قط دل على حجر عليه في المال أوخسران يقع له فإن كان عليه شعركثير حتى تسحبه في الأرض فإنّه ينال مالاً كثيراً مع فساد دين وتضييع سنين ومروءة

 

والعجز هو مال امرأة فإن كان كبيراً لامرأته مالاً كثيراً وإن رأى عجز نفسه كبيراً فإنّه يسود بمال امرأته ويصيب من ذلك خيراً ومن رأى رجلاً كشف له عن نفسه ورأى عجزه فإنّه يطعمه دسماً ومنفعة ثم يشرف علىِ أدبار فيها فإن رأى دبره فإنّه يناله منه أدبار إن كان شاباً وإن كان شيخاً معروفاً فإنه يوقعه هو بعينه في أدبار وإن كان مجهولاً فإنّه ينال ادباراً من حيث لا يشعر فإن كشف عنه رجل حتى أظهر عجزه فإنه يفضحه في أهله فإن رأى امرأةً كشف عن عجزها حتى رأى دبرها فإنّ الأمر الذي ينسب إلى ذلك يشرف على الأدبار ويلحقه دين من تجارة أو ولاية ومن نكح امرأة في دبرها فإنّه يطلب أمراً من غير وجهه ولا ينتفع به لأنّ النكاح في الدبر ليس له ثمر ومن رأى أنّه يسحب على عجزه أو دبره فإنّه يضطر

وأما الفخذ فعشيرة الرجل فإن رأى أنّ فخذه قطعت وبانت فإنّه يتغرب عن قومه وعشيرته حتى يكون موته في الغربة لأنّ الفخذ إذا قطعت وبانت لا ينجبر صاحبها ولا يلتئم فلذلك لا يرجع إلى قومه أبداً فمن رأى كأنّ فخذيه نحاساً فإنّ عشيرته تكون جريئة على المعاصي

وحكي أنّ رجلاً أتى ابن سيرين فقال: رأيت فخذي حمراء وعليها شعر نابت، وأمرت رجلاً فقص ذلك الشعر. فقال: أنت رجل عليك دين يؤدّيه عنك رجل من قرابتك.

والعصب سيد قومه والمؤلف بين القرابات والعروق أهل بيته مما ينسب إلى ذلك العضو وجمالها جمالهم وفسادها فسادهم فإن رأى أنّه فصد عرقاً بالعرض فهو موت قريب من أقربائه بمنزلة ذاك العرق وربما كان هو نفسه المنقطع عن اقربائه بموت إذا كانت الرؤيا في تأويلها ما يدلي على مكروه أو معصيه وإن كان ذلك في مكروه التأويل فهو فراق ما بينه وبينهم وربما كان فراق بغير موت

والركبة كد الرجل ونصبه في معاشه ومطلبه فإن رأى بها حدثاً فإنّه تنسب إليه الركبة وقوة جلدها قوة معيشته وانسلاخ جلدها زيادة كد وتعب وغلظ جلدها أو ظهورها الورم فيها إصابة مال من تعب وقيل أنّ المريض إذا رأى في ركبته الماء أو علة دل على موته وقيل أنّ الركبتين ينبغي أن يجعل تأويلهما على قوة البدن وحركته وجودة عمله ولهذا السبب متى كانتا صحيحتين قويتين فإن ذلك دليل على سفر أو حركة أخرى وعلى أعمال يعملها صاحب الرؤيا على صحة البدن وإن رأى فيهما علة أو ألماً فإنّ ذلك يدل على ثقل الركبتين في الأعمال

والرجل قوام الرجل وماله ومعيشته التي عليها اعتماده وربما كانت الساق عمر صاحبها فإن رأى أنّ ساقه من حديد طال عمره وبقي ماله وإن رأى أنّ ساقه من قوارير لم يلبث أن يموت ويذهب ماله وقوامه لأنّ القوارير لا بقاء لها فإن رأى رجله قطعت ذهب نصف ماله فإن قطعتا جميعاً ذهب ماله وقواه أو مات كل ما بانت منه وقيل الرجلان الأبوان والمشي حافياً يدل على التعب والمشقة وقيلِ من رأى له أرجلاً كثيرة فإن كان مسافراً سهل عليه سفره ونال خيراً وإن كان فقيراً نال ثروة وإن كان غنياً مرض ورؤية الرجلين مخضوبتين منقوشتين للرجل موت الأهل والمرأة موت بعلها ومن رأى كأنّه رفع ساقاً ومد ساقاً فالتفت إحدى ساقيه بالأخرى فإنّه قرب أجله ويلقاه أمر صعب ويدل على أنّ صاحب الرؤيا كذاب ورؤية الرجل ساق امرأة دليل على التزوج وكشف المرأة عن ساقها حسن دينها وإصابتها أمراً خيراً مما كانت فيه

والكعب ولد مقامر وقيل انكسار الكعب موت أو غم وانكسار عقب سعي في أمر يورث الندم

والقدم زينة الرجل وماله وأصابعها جواريه وغلمانه فإن رأى بعض أصابعه صعد إلى السماء مات بعض غلمانه أو جواريه

 

والشعر على القدمين دين غالب ومن رأى كأنّ رجليه صعدتا إلى السماء وبانا منه مات ولداه فإن رأى أنّه يزني برجله فإنه يمشي خلف النساء حراماً ومن رأى له أرجلاً كثيرة فقيل أنّه للغني مرض لأنّه يحتاج إلى أرجل كثيرة تنوب عنه وربما دلت على ذهاب البصر حتى احتاجوا إلى من يقودهم ودلت في الشرار على الحبس حتى يكون عليهم حفظة فلا يمشون منفردين ورأى رجل كأنّ إحدى رجليه صارت حجراً فجفت تلك الرجل بعينها ورأى رجل كأنه يركل الملك برجله فأصاب وهو يمشي ديناراً وعليه صورة الملك وحكي أنّ رجلاً أتى ابن سيرين فقال رأيت كأنّ على ساقي رجل شعراً كثيراً فقال يركبه دين ويموت في السجن فقال لك رأيتها فاسترجع ابن سيرين ثم إنّه مات في السجن وعليه أربعون ألف درهم فقضاها عنه بعد موته ورأى رجل كأنه معوق الساق فعبرها له معبر فقال إنك تصير زانياً فأخذ بعد ذلك مع امرأة وأتى ابن سيرين رجل فقال رأيت كأنّ اصبع رجلي على جمر فإذا وضعته عليه طفىء وإذا رفعتها عنه عاد كما كان فقال هذا صاحب هوى فقال ليس هو صاحب هوى ولكنه يتكلم في القدر فقال وأي شيء هو أشد من القدر ورأت امرأة كأنّ إبهام رجلها قطعت فقصت رؤياها على ابن سيرين فقال تصلين قوماً قطعتيهم

وأصابع القدمين زينة مال صاحبها وأعمال البر وعظام ماله الذي به اعتماده ومعيشته

الجزء السابع فى تفسير الاحلام و إختلاف الإنسان وأعضائه لابن سيرين
اشتركي مجاناً بنشرة أنا لوزا لتصلك مختاراتنا المميزة على بريدك
اشتركي مجاناً بنشرة أنا لوزا لتصلك مختاراتنا المميزة على بريدك
استكشفي عالم الأزياء والمشاهير واللايف ستايل أولاً بأول !

التعليقات متوقفه

هذا الموقع يستخدم ملفات كوكيز لتعزيز تجربتك وزيارتك لموقعنا موافق المزيد