مساحة إعلانية

الجزء الرابع فى تفسير الاحلام و إختلاف الإنسان وأعضائه لابن سيرين

8

وحكي أنّ رجلاً رأى أسنانه كلها سقطت فاغتم لذلك غماً شديداً وقص رؤياه على معبر فقال تموت أسنانك كلها قبلك فكان كذلك ورأى اخر كأنّه أخذ ثلاث أسنان من فمه في كفه وضم عليهم أنامله فعرض له أنّه وجد درهماً ونصفاً

والذّقن في التأويل سيد عشيرته وصاحب نسل كثير

والأذن امرأة الرجل أو ابنته فإن رأى كأنّ له ثلاثة اذان دلت على أنّ له امرأة وابنتين فإن كان له أربع آذان دلت رؤياه على أحد خصلتين إما أن يكون له أربع نسوة أو أربع بنات لا أم لهن فإن رأى كأنّ أذنه بانت منه فإنّه يطلق امرأته أو تموت ابنته فإن رأى كأنّ له أذناً واحدة فلا يعيش له قريب فإن رأى كأنّ له نصف أذن دلت الرؤيا علىِ موت امرأته وتزويجه بأخرى فإن رأى كأنّ في أذنه خاتماً معلقاً يزوج ابنته رجلاَ فتلد له ابناً وقيل الدينِ الأذن فإن رأى كأنّه حشا أذنيه بشيء دلت رؤياه على الكفر وإن رأى كألنّ له آذاناً كثيرة فإنّه يعرض عن الحق فلا يقبله لقوله تعالى أمْ لَهُمْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بها

وقيل أنّ الغنيِ إذا رأى آذاناً حساناً متشاكلة سمع أخباراً حساناً سارة فإذا لم تكن متشاكلة حساناً سمع أخباراً كثيرة كريهة ومن رأى كأنّ في أذنيه عينين فإنه يعمىِ ويعاين الأشياء التي كان يعاينها بعينيه ويسمعها بأذنيه وقيل من رأى كأنّ آذاناً كثيرة فذلك محمود لمن أراد أن يكون له إنساناً يطيعه مثل المرأة والأولدا والمماليك وأما الأغنياء فإنّه تدل على أخبار تأتيهم محمودة إذا كانت الآذان حساذ أشكالاً وإذا لم تكن حساناً ولا جيدة الأشكال فإنّها أخبار مذمومة وأما المماليك وأصحاب الخصومات المدعى منهم فإنّها تدل على أنّ عبوديته تدوم ويسمع ويطيع ويدل المدعي على أنّ الحكم يلزمه

وحكي أنّ إنساناً رأى أنّ له اثنتي عشرة أذناً وأكثر فقص رؤياه علىِ معبر فقال إن كان صاحب مماليك وحشم فإنّه دليل خير كثير يناله وإن كان غنياً فإنّه يأتيه أخبار على قدر عدد الآذان من البلدان بسبب معاش وإن كان مملوكاً أصابه مذمة وغم وإن كان له خصوم حكم عليه القاضي بأحكام كثيرة وسمع كلاماً رديئاً وإن كان في خصومة ظفر بخصمائه

 

وأما اللحية فمن رأى كأنّها طالت فوق قدرها دلت رؤياه على دين وغم فإن طالت حتى سقطت على الأرض دلت على الموت لقوله تعالى  مِنْها خَلَقْنَاكُمْ وفِيهَا نُعِيدُكُمْ   فإن طالت حتى التصقت ببطنه أصاب مالاً وجاهاً يتعب فيه بقدر ما كان منها على بطنه فإن رأى أن طولها لقدر حسن موافق نال مالاً وجاهاً وعيشاً طيباً وقيل أنّها إن طالت حتى بلغت السرة دلت على أنّه في غير طاعة الله فإن رأى أنّ جوانبها طالت دون وسطها فإنّه ينال مالاً يستمتع به غيره وأتى ابن سيرين رجل، فقال رأيت لحيتي بلغت سرّتي وأنا أنظر فيها فقال أنت مؤذنَ تنظر في دور الجيران

ولا تحمد اللحية في التأويل للصبي غير البالغ فإن رأى أنّه أخذ لحية غيره بيده وجرها فإنّه يرث ماله ويأكله ونقصان اللحية إذا لم يكثر دليل على اليسر وقضاء الدين والفرج وإذا كثر نقصانها دل على الهوان وذهاب المال والجاه فإن رأى كأنّ كوسجاً يكلم امرأته تشوش عليه أمره بقدره ويفرق بينه وبين أحبابه لأنّ إبليس لعنه الله كلّم حواء في صورة كوسج

وسواد شعر اللحية يدل على الإستغناء إذا كان حالكاً فإذا ضرب السواد إلى الخضرة نال ملكاً ومالاً كثيراً ولكن يكون طاغياً لأنّها صفة لحية فرعون وصفرتها دليل على الفقر والقلة وأما الحمرة فدليل الورع وإذا رأى كأنّه تناول لحيته وانتثر شعرها بيده وأمسكه ولم يرم له فإنّه يذهب من يده مال ثم يعود إليه فإن رأى كأنّه رمى به ذهب منه مال ولا يعود إليه

زيادة شعر الشارب مكروهة ونقصانه محمود وتأويل نتف اللحية للغني إسرافه في ماله وللفقير يدل على غمين يجتمعان عليه ويدل على أنّه يستقرض من إنسان شيئاً فيقرضه لآخر وحلق اللحية ذهاب المالي والجاه فإن رأى كأنّه قطع من لحيته ما فضل عن قبضته فهو يؤدي زكاة ماله والشيب في اللحية وقار وهيبة

والخضاب ستر وإذا كان الخضاب بالحناء دل على تمسكه بالسنة فإن رأى كأنّه خضب رأسه دون لحيته فإنّه يحفظ سر رئيسه فإن رأى كأنّ خضبهما جميعاً فإنّه يجتهد في إخفاء فقره ويطلب القدر عند الناس وإن قبل الشعر الخضاب فإنّلى يرجع جاهه ولا يبقى كثيراً ويتجمل بالقناعة ثم ينكسف فإن رأى كأنّه يخضب بطين أو جص فإنّه يطلب محالاً ويشتهر أمره ولحية المرأة تدل على أنّها لا تلد أبداً وقيل تدل على مرضها وقيل تأويلها زيادة مال زوجها وابنها وشرف ولدها وقيل إنّها إن كانت متزوجة دلت على غيبة زوجها وإن رأت ذلك حبلى فإنّها تلد ابناً ويتم أمره

تفسير الاحلام فى وقيل من طالت لحيته وكثر شعره طال عمره وزاد ماله

وقيل إنّ الشيء الذي يكون قبل وقته يدل على الشر مثل أن يرى للصبياز الذكور لحية أو بياض في الشعور وللإناث من الصبيان الصغار عرس أو ول كذلك جميع ما يكون في غير وقته ما خلا النطق فإنّ النطق هو دليل خير لأنّ الإنسان بالطبيعة حيوان ناطق فإن رأى غلام لم يبلغ الحلم أنّ له لحية فإنّه يموت ولا يبلغ الحلم وذلك أنّه قد سبق الوقت الذي كان ينبغي أن يكون له فيه لحية فإن لم يكن الغلام بعيداً من وقت نبات اللحية فذلك دليل على أنّه ينفرد ويقوم بأمر نفسه وحكي أنّ رجلاً أتى ابن سيرين فقال رأيت كأنّ لحيتي طالت ولم يطل سبالاي فقال تصيب مالاً يتهنأ به غيرك والعنقفة عون الرجل الذي يتباهى به ويعيش به في الناس فما رأى فيها من حدث فتأويله فيما ذكرت

ومن رأى نصف لحيته محلوقة فإنّه يفتقر ويذهب جاهه فإن حلقها شاب مجهول ذهب جاهه على يد عدو يعرفه أو سميه أو نظيره فإن حلقها شيخ ذهب جاهه بحده المقدور وإن كان مجهولاً فإنه يذهب جاهه على يدي رئيس مستغل قاهر لا يكون له أصل فإن رأى أنها مقطوعة فإنّه يقطع من ماله ويذهب من جاهه بقدر ما قطع من لحيته فإن رأى أنّها حلقت فهو ذهاب وجهه في عشيرته ومقدرته من ماله والحلق أيسر من النتف وربما كان النتف صلاحاً لبعض أمره إذا لم يشك الوجه إلا أنّ ذلك الصلاح فيه مشقة عليه

الجزء الثالث فى تفسير الاحلام و إختلاف الإنسان وأعضائه لابن سيرين
اشتركي مجاناً بنشرة أنا لوزا لتصلك مختاراتنا المميزة على بريدك
اشتركي مجاناً بنشرة أنا لوزا لتصلك مختاراتنا المميزة على بريدك
استكشفي عالم الأزياء والمشاهير واللايف ستايل أولاً بأول !

التعليقات متوقفه

هذا الموقع يستخدم ملفات كوكيز لتعزيز تجربتك وزيارتك لموقعنا موافق المزيد