مساحة إعلانية

تفسير احلام الحرب وحالاتها والأسلحة وآلاتها الجزء الخامس

23

تفسير احلام الحرب وحالاتها والأسلحة وآلاتها الجزء الخامس

	 تفسير احلام الحرب وحالاتها والأسلحة وآلاتها الجزء الخامس

والضرب بالسيف إصابة شرف في سبيل اللهّ ورؤية السيف المشهور بيد رجل اشتهاره بعمل يعمله والطعن بالرمح طعن بكلام وكذلك بالسيف والعصا والعمود فإن أشار بأحد هذه الأشياء ولم يطعن فإنّه يهم بكلام ولا يتكلمه والمناضلة إن كانت في سبيل الله وكان هو المرمى والمصاب بالسهم فإنّه ينال حاجته من القربة إلى الله تعالى وإن كانت في الدنيا فإنّه يناله شرفهاأتى ابن سيرين رجل فقال رأيت صفين من الناس يرمي كل صف منهما الصف الآخر فكان أحد الصفين يرمون فيصيبون والآخرون يرمون فلا يصيبون قال هؤلاء فريقان بينهما خصومة والمصيبون يعملون بالحق والمخطئون يتكلّمون بالباطل

والرمي بالسهم إذا أصاب وكان في سبيل الله فإنّ الله يستجيب دعوته وإذا كان لأجل الدنيا أصاب عزها

وأما الجراحات فمن رأى أنّه جرح في يديه فإنّ ذلك مال يصير إليه وإن جرح في يده اليمنى فإنّه مال يفيده من قرابة له من الرجال وفي اليسرى من قرابة له من النساء فإنّ جرح في رجله اليسرى فمال من الحرث والزرع فإن جرح في عقبه أصاب مالاً من جهة عقبه وولده والجراحة في إبهام يده اليمنى دليل على ركوب الدين إياه وكل جراحة سائلة نفقة وضرر في المال ومن رأى بجسده جراحة طرية يسيل منها الدم فإنّها مضرة لصاحبها في مال وكلام من إنسان يقع فيه ويصيب على ذلك أجراً والجراحة في الرأس ولم يسل منها الدم فإنه قد قرب من أن يصيب مالاً فإن سال منها الدم فإنه مال يبين أثره عليه فإن رأى سلطان أو إمام أنه جرح في رأسه حتى بضعت جلدته والعظم فإنّه يطول عمره ويرى أترابه فإن هشمت العظم انهزم جيش له فإن جرح في يده اليسرى زاد عسكره فإن جرح في اليمنى زاد ملكه فإن جرح في بطنه زاد مال خزانته فإن جرح فخذه زادت عشيرته فإن جرح في ساقه طال عمره وإن جرح في قدميه زاد في الأمور استقامة في المال وثباتاً

تفسير احلام الحرب وحالاتها والأسلحة وآلاتها الجزء الخامس

فإن رأى كأنّ إنساناً قطع أعضاءه وفرقها، فإنّ القاطع يتكلم في أمره بكلام حق يورث ذلك ويفرق أولاده ويشتتهم في البلاد فإن تلطخ الجارح بدم المجروح فإنّه يصيب مالاً حراماً بقدر الدم الذي تلطخ به ومن جرح كافراً وسال من الكافر دم فإنّه يظفر بعدو له ظاهر العداوة وينال منه مالاً حلالاً بقدر الدم الخارج منه لأنّ دم الكافر حلال للمؤمن فإن تلطخ بدمه فهوِ أقوى ومن رأى كأنّ إنساناً جرحه ولم يخرج منه دم فإنّ الجارح يقول فيه قولاً حقاً جواباً له فإن خرج دم فإنّه يغتابه بما يصدق فيه، ويخرج المضروب من إثم. وقيل من رأى كأنّه جرح بشيء من الحديد بسكين أو غيرها فإنّه تظهر مساويه ومعايبه لا خير فيه

وقال بعضهم من رأى في بعض أعضائه جرحاً فإنّ التعبير فيه للعضو الذي حلّت فيه الجراحة فإن كانت في الصدر هو الفؤاد فإنّها في الشباب من الرجال والنساء تدلت على عشق وأما المشايخ والعجائز فإنّها تدل على حزن

وأما القتل فمن رأى أنّه قتل إنساناً فإنّه يرتكب أمراً عظيماً وقيل إنّه نجاة من غم لقوله تعالى  وَقَتَلْتَ نَفْسَاً فَنَجّيْنَاكَ مِنَ الغَمِّ وفَتَنّاكَ فُتوناً

ومن رأى أنّه يقتل نفسه أصاب خيراً وتاب توبة نصوحا لقوله تعالى فَتُوبُوا إلى بَارِئِكُمْ فَاقْتُلُوا أنْفُسَكُمْ  الآية ومن رأى أنّه يقتل فإنّه يطول عمره ومن رأى كأنّه قتل نفساً من غير ذبح أصاب المقتول خيراً والأصل أنّ الذبح فيما لا يحل ذبحه ظلم. فإن رأى أنّه ذبحه ذبحاً، فإدن الذابح يظلم المذبوح في دينه، أو معصية يحمله عليها. وأما من قتل أو سمى قتيلاً وعرف قاتله فإنّه ينال خيراً وغناء ومالاً وسلطاناً وقد ينال ذلك في القاتل أو من شريكه لقوله تعالى  وَمَنْ قُتِلَ مَظْلُوماً فَقَدْ جَعَلْنَا لِوَلِيّهُ سلطانَاً  وإن لم يعرف قاتله فإنّه رجل كفور يجري كفره على قدره إما كفر الدين وإما كفر النعمة لقوله تعالى  قُتِلَ الإنسانُ ما أكْفَرَهُ  ومن رأى مذبوحاً لا يدري من ذبحه فإنّه رجل قد ابتدع بدعة أو قلد عنقه شهادة زور وحكومة وقضاء وأما من ذبح أباه أو أمه أو ولده فإنّه يعقه ويتعدّى عليه وأما من ذبحِ امرأة فإنه يطؤها وكذلك إن ذبح أنثى من إناث الحيوان وطىء امرأة أو افتضّ بكراً ومن ذبح حيواناً ذكراً من ورائه فإنّه يلوط فإنّ رأى أنّه ذبح صبياً طفلاً وشواه ولم ينضج للشواء فإنّ الظلم في ذلك لأبيه وأمه فإن كان الصبي موضعاً للظلامة فإنّه يظلم في حقه ويقال فيه القبيح كما نالت النار من لحمه ولم ينضج ولو كان ما يقال فيه لنضج الشواء فإن لم يكن الصبي لما يقال فيه ويظلم به موضعاً فإنّ ذلك لأبويه فإنّهما يظلمان ويرميان بكذب ويكثر الناس فيهما وكل ذلك باطل ما لم تنضج النار الشواء فإن رأى الصبي مذبوحاً مشوياً فإنّ ذلك بلوغ الصبي مبلغِ الرجال فإن أكل أهله من لحمه نالهم من خيره وفضله فإن رأى أنّ سلطاناً ذبح رجلاً ووضعه على عنق صاحب الرؤيا بلا رأس فإنّ السلطان يظلم إنساناً ويطلب منه ما لا يقدر عليه ويطالب هذا الحامل تلك المطالبة ويطالبه بماله ثقيل ثقل المذبوح فإنّ عرفه فهو بعينه وإن لم يعرفه وكان شيخاً فإنّه يؤاخذه بصديق ويلزمه بغرامة على قدر ثقله وخفته وإن كان شاباً أخذ بعدو وغرم وإن كان المذبوح معه رأسه فإنّه يؤذن به ولا يغرم وتكون الغرامة على صاحبه ولْكن ينال منه ثقلاً وهماًوالمملوك إذا رأى أنّ مولاه قتله فإنه يعتقه

تفسير احلام الحرب وحالاتها والأسلحة وآلاتها الجزء الرابع
اشتركي مجاناً بنشرة أنا لوزا لتصلك مختاراتنا المميزة على بريدك
اشتركي مجاناً بنشرة أنا لوزا لتصلك مختاراتنا المميزة على بريدك
استكشفي عالم الأزياء والمشاهير واللايف ستايل أولاً بأول !

التعليقات متوقفه

هذا الموقع يستخدم ملفات كوكيز لتعزيز تجربتك وزيارتك لموقعنا موافق المزيد