مساحة إعلانية

تفسير سورة الفاتحة

تفسير سورة الفاتحة
326

تفسير سورة الفاتحة

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ

تفسير سورة الفاتحه، الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ(2) الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ (3) مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ (4) إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ (5)
اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ (6) صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ (7)

تفسير سورة الفاتحة

مكية، سبع ايات بالبسملة ان كانت منها.والسابعة ( صرط الذ ين) الى اخرها وان لم تكن منها.
فالسا بعة.(غيرالمغضوب ) الى اخرها ويقد ر فى اولها (قولوا ) ليكون ما قيل (اياك نعبد )
منا سبا له بكونها من مقول العبا د.
  • ( الْحَمْدُ لِلَّهِ ) جملة خبرية قصد بها الثناء على اللة بمضمونها على انة تعالى تعا لى مالك لجميع الحمد
    من الخلق او مستحق لان يحمدوة، واللة علم على المعبود بحق (رب العالمين) اى ما لك جميع الخلق
    من الانس والجن والملا ئكة والدواب وغيرهم، وكل منها يطلق علية (عالم ) يقال علم الانس وعالم الجن
    الى غير ذلك، وغلب فى جمعه بالياء والنون (اولى العلم) على غيرهم، وهو من العلامة لانة علامة على موجدة.
  • (الرحمن الرحيم) اى ذى الرحمة وهى ارادة الخير لاهلة.
  • (ملك يوم الدين) اى الجزاء وهويوم االقيامة وخص بالذكر لانة لا ملك ظاهرا فية
    لاحد الا لله تعا لى بدليل (لمن الملك اليوم للة) ومن قرا(ملك)فمعناة.مالك الامركلة فى يوم القيامة،
    اوهو موصوف بذ لك دائما ك (غافر الذنب) فصح وقوعة صفة لمعرفة.
  • (اياك نعبدواياك نسستعين) اى نخصك بالعبادة من توحيد وغيرة.ونطلب المعونة على العبادة وغيرها.
  • (اهدنا الصرط المستقييم) اى ارشدنا الية .ويبدل منة.
  • (صرات الذين انعمت عليهم) بالهداية ويبدل من الذين بصلتة (غير المغضوب عليهم) ,وهم اليهود.
    (ولا) وغير(الضا لين)وهم النصارى.ونكتة البدل افادة ان المهتدين ليسوا يهودا ولانصارى والله اعلم بالصواب،
    والية المرجع والماب.وصلى اللة على سيدنا محمد وعلى الة وصحبة وسلم تسليما كثيرا دائما ابدا.وحسبنا اللة
    ونعم الوكيل، ولاحول ولاقوة الا باللة العلى العظيم.

اشتركي مجاناً بنشرة أنا لوزا لتصلك مختاراتنا المميزة على بريدك
اشتركي مجاناً بنشرة أنا لوزا لتصلك مختاراتنا المميزة على بريدك
استكشفي عالم الأزياء والمشاهير واللايف ستايل أولاً بأول !
التعليقات
جاري التحميل...

هذا الموقع يستخدم ملفات كوكيز لتعزيز تجربتك وزيارتك لموقعنا موافق المزيد