مساحة إعلانية

تفسير سورة البقرة من الاية 49إلى 57

تفسير سورة البقرة من الاية 49إلى 57
28

تفسير سورة البقرة من الاية 49إلى 57

بسم الله الرحمن الرحيم

وَإِذْ نَجَّيْنَاكُمْ مِنْ آلِ فِرْعَوْنَ يَسُومُونَكُمْ سُوءَ الْعَذَابِ يُذَبِّحُونَ أَبْنَاءَكُمْ وَيَسْتَحْيُونَ نِسَاءَكُمْ وَفِي ذَلِكُمْ بَلاءٌ مِنْ رَبِّكُمْ عَظِيمٌ (49) وَإِذْ فَرَقْنَا بِكُمْ الْبَحْرَ فَأَنْجَيْنَاكُمْ وَأَغْرَقْنَا آلَ فِرْعَوْنَ وَأَنْتُمْ تَنظُرُونَ (50) وَإِذْ وَاعَدْنَا مُوسَى أَرْبَعِينَ لَيْلَةً ثُمَّ اتَّخَذْتُمْ الْعِجْلَ مِنْ بَعْدِهِ وَأَنْتُمْ ظَالِمُونَ (51) ثُمَّ عَفَوْنَا عَنْكُمْ مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (52) وَإِذْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَالْفُرْقَانَ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ (53) وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ إِنَّكُمْ ظَلَمْتُمْ أَنفُسَكُمْ بِاتِّخَاذِكُمْ الْعِجْلَ فَتُوبُوا إِلَى بَارِئِكُمْ فَاقْتُلُوا أَنفُسَكُمْ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ عِنْدَ بَارِئِكُمْ فَتَابَ عَلَيْكُمْ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ (54) وَإِذْ قُلْتُمْ يَا مُوسَى لَنْ نُؤْمِنَ لَكَ حَتَّى نَرَى اللَّهَ جَهْرَةً فَأَخَذَتْكُمْ الصَّاعِقَةُ وَأَنْتُمْ تَنظُرُونَ (55) ثُمَّ بَعَثْنَاكُمْ مِنْ بَعْدِ مَوْتِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (56) وَظَلَّلْنَا عَلَيْكُمْ الْغَمَامَ وَأَنزَلْنَا عَلَيْكُمْ الْمَنَّ وَالسَّلْوَى كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَمَا ظَلَمُونَا وَلَكِنْ كَانُوا أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ (57)

تفسير سورة البقرة من الآية49إلى 57

{و}اذكروا{إذ نجينكم}أى أباءكم والخطاب به وبما بعده للموجودين فى زمن نبينا بما أنعم الله على أبائهم تذكيراً لهم بنعمة الله تعالى ليؤمنوا{من ءال فرعون يسمومونكم}يذيقونكم{سوء العذاب}أشده والجملة حال من ضميرنجيناكم{يذبحون}بيان لما قلبه{أبناءكم}المولدين{ويستحيون}يستبقون{نسائكم} لقول بعض الكهنة له إن مولودا يولد فى بنى إسرائيل يكون سببا لذهاب ملكك{وفى ذلكم} العذاب أو الانجاء{بلاء} ابتلاء أو إنعام{من ربكم عظيم}{و}اذكروا{إذفرقنا}فلقنا{بكم}بسببكم{البحر}حتى دخلتموه هاربين من عدوكم{فأنجينكم}من الغرق{وأغرقناءال فرعون}قومه معه{وأنتم تنظرون}انطباق البحر عليهم{وإذوعدنا}بألف ودونها{وعدنا}{موسى أربعين ليلة} نعطيه عند انقضائها التوراة لتعملوا بها{ثم اتخذتم العجل}الذى صاغه لكم السامرى إلها{من بعده}أى بعد ذهابه إلى ميعادنا{وأنتم ظلمون}باتخاذه لوضعقم العبادة فى غير محلها {ثم عفونا عنكم} محونا ذنوبكم{من بعد ذلك}الاتخاذ{لعلكم تشكرون}نعمتنا عليكم{وإذءاتينا موسى الكتب}التوراة{والفرقان} عطف تفسير أى الفارق بين الحق والباطل والحلال والحرام{لعلكم تهتدون}به من الضلال {وإذقال موسى لقومه} الذين عبدوا العجل{يقوم إنكم ظلمتم أنفسمكم باتخاذكم العجل} إلها{فتوبو إلى بارئكمْ خالقكم من عبادته{ فاقتلواأنفسكم}ليقتل البرىء منكم المجرم{ذلكم}القتل{خيرلكم عندبارئكم} فوفقكم لفعلذلك وأرسل عليكم سحابة سوداء لئلا يبصر بعضكم بعضافيرحمه حتى قتل منكم نحو سبعين ألفا{فتاب عليكم}قبل توبتكم{إنه هو التواب الرحيم}{وإذ قلتم} وقد خرجتم مع موسى لتعتذروا إلى الله من عبادة العجل وسمعتم كلامه{يموسى لن نؤمن لك حتى نرى الله جهرة}عيانا{فأخذتكم الصعقة} الصيحة فمتم{وأنتم تنظرون}ما حل بكم{ثم بعثناكم}أحييناكم {من بعد موتكم لعلكم تشكرون} نعمتنا بذلك{وظللنا عليكم الغمام} سترناكم باحساب الرقيق من حر الشمس فى التيه{وأنزلنا عليكم} فيه{المن والسلوى}هما الترنجبين والطير السمانى بتخفيف الميم والقصر وقلنا{كلو من طيبت مارزقنكم}ولا تد خروا فكفرا النعمة وادخروا فقطع عنهم{وما ظلمونا} بذلك{ولكن كانو أنفسهم يظلمون}لأن وباله عليهم.

معلومه هامه جداً

{إن الذين كفروا} الايتين أنهما نزلتا فى يهود المدينة وأخرج عن الربيع بنأنس قال أيتان نزل فى قتال الأحزاب{إن الذين كفروا سواء عليهم} إلى قوله {ولهم عذاب عظيم} أسباب نزول الآيه 14- قوله تعالى {واذا لقوا الذين ءامنوا}

تفسير سورة البقرة من الايه 38إلى 48

اشتركي مجاناً بنشرة أنا لوزا لتصلك مختاراتنا المميزة على بريدك
اشتركي مجاناً بنشرة أنا لوزا لتصلك مختاراتنا المميزة على بريدك
استكشفي عالم الأزياء والمشاهير واللايف ستايل أولاً بأول !

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق

هذا الموقع يستخدم ملفات كوكيز لتعزيز تجربتك وزيارتك لموقعنا موافق المزيد